اخر الاخبار
بين الذهب وحبة الحنطة لخامس بر قرداحي شاعر من القرن 13

بين الذهب وحبة الحنطة لخامس بر قرداحي شاعر من القرن 13

—-اعداد ميديا الرافدين باحث وكاتب واثاري عراقي.
المناظرة بين اثنين هي واحدة من اساليب الادب العراقي القديم فقد وصلنا بعض من هذه المناظرات منها :المناظرة بين الصيف والشتاء (ايميش ونيميش) وبين الهة الماشية والهة الغلة (لهار واشنان ) والمناظرة بين الفلاح انكيدو والراعي دموزي (تموز) وفي جميع هذه المناظرات يبدي كل من الخصمين حججه ويبين افضليته على الاخر ويرد الثاني عليه بحجج اخرى محاولا ان يفنده ويظهر افضليته عليه .
مناظرتي التي اخترها لكم هي من الادب السرياني سليل الادب العراقي القديم وهي مناظرة بين الذهب وحبة الحنطة للشاعر خامس بر قرداحي من القرن 13 .
ترجمة القصيدة
اثنان من الزملاء المجدين —خرجا للقاء بعضيهما
الذهب وحبة الحنطة للمباهاة —في من هو الافضل بينهما
تكلم الذهب قائلا —بكل فطنة وعقل وامام الناس جميعا
استمعي ياحبة الحنطة لما أقول—واخفضي راسك ولي اسجدي
بي يقوم الرؤساء —وبي تخطب العرائس
وكل ملك يقوم في الارض—يضعني تاجا على راسه
أجابت حبة الحنطة قائلة —بكل فطنة وعقل وامام كل الناس
ثق بالقصة التي سارويها—قصتي مع الانسان
في تشرين وتشرين يزرعني—وفي كانون وكانون بالتراب يدفنني
ويمرز أرضي ويسقيني—وانا شبه الميت في قبره
في شباط ابعث واحس بالحياة—كما الحوامل باجنتهن
واشبه رجلا —يقف ويسجد لخالقه
في شهر اذار انمو —وابتهج واسبح للرب
ويفرح بي الناس جميعا—ويسعدونني باصوات فرحهم
في نيسان اولد واتكون —كالعروس في خدرها
كالستارة المقامة للخطيبين—يحتفى بي واكرم
وفي شهر ايار ألبس—اربع حلل بهية
أوراق وساق وعقد حبات —وسنابل تبهج الفلاح
وعندما تتصادم الرعود—أنتعش باصوات ارتطامها
وينزل المطر مدرارا —فارتوي انا بهناء
وفي حزيران تحضر الجموع—افواجا افواجا الى الحقول
على ايديهم يحملونني—والى البيادر ينقلونني
وفي تموز يعتنون بي ويهيئونني—لنقلي وحفظي في مخازنهم في اب وايلول
وحينذاك مني تصنع القرابين —وبي تكتمل كل الطقوس
والكهنة في الكنائس يحملونني —ويحتفون بي بصلواتهم
والشمامسة يخدمونني —في قدس الاقداس الروحاني
كأنني جوهرة يتيمة —أفرح قلب العاملين
فالويل للبلد الذي لاأكون فيه –وللمدينة التي لااسكنها
وفي كل بلد احل فيه —خلفي دائما يأتون بك
من بلد الى بلد ينقلونك —كالكلب الذي يتبع سيده
خبيء راسك ايها الذهب—وادفن نفسك في الارض
أو كذب اقوالك —امام الجميع وفي كل مكان
الكهنة في المذابح وفي قدس الاقداس —على ايديهم يعظمونني
فاصبح غفرانا للخطايا —وخلاصا لبني الانسان
ولتحل الرحمة من السماء —بقدرة الاله الحي
على الكاتب البائس—وعلى كل جمعنا المبارك

عن Resan