اخر الاخبار
مع نور العنزي الفائزة بالمرتبة الأولى بورشة معهد غوته الألماني …

مع نور العنزي الفائزة بالمرتبة الأولى بورشة معهد غوته الألماني …

وكالة المرسى نيوز: ناظم ع . المناصير

ـــــــــــــــــــ ختام هذه الســنة مسك معطر بألأحرف الجميلة ..
ونحن نستقبل عاما” جديدا”… تطل علينا شاعرة شابة لازالت طالبة في كلية الآداب قسم
المعلومات والمكتبات ..
الكاتب حيدر المحمداوي ، أبرق لها رسلة قصيرة قال فيها : كنتِ رائعــة بحق وأنت تنتقلين
بين قصيدة وأخرى …
الشاعر عبدالله العزاوي قال فيها قصيدة رائعة منهــا هذه الأبيات :
الحرفُ صاغَ كلامنـــــــا تعبيرا
وله الريــــادةُ أولا” وأخيـــــــرا
حتى تلاهُ الشــــــعرُ ينقلُ همنـــا
ويصوغ ُ أحساسا” لنا وتصويرا
من للعراق إذا نســــــينا كربــه
منذا يكون لما أبتلاهُ نصيــــــرا


ــــــــــــــــــ كان الحضور قليلا” ، لكنــه كان كثيرا” بالنخب والوجوه النيرة الحاضرة ، وكانوا
يبحثون عن أبيات شعر جميلة .. !!
ففي مساء يوم الأربعاء الموافق 27/12/2017 ، أقام منتدى أديبات البصرة ضمن أتحاد الأدباء
والكتاب في البصرة ، أمسية شعرية للشاعرة نور العنزي ، أحتفاء” بفوزها بالمرتبة الأولى في
الورشــة التي أقامهــا معهــد غوته الألماني ..
تقديم الدكتورة الشاعرة سندس صديق بكر التي أستهلت كلامهـا في التقديم :
يسعدني أنْ أقدم لكم ، أحدى عضوات منتدى أديبات البصرة ــ نور العنزي ــ
*طالبة جامعية / قسم المعلومات والمكتبات في كلية الآداب ..
*بدأت الكتابة وهي في عمر السادسة عشر ..
*تكتب قصيدة النثر ..
*عضو في مؤسسة أنجاز المدنية ..
*عضو في بيت الصحافة في العراق
*مراسلة لوكالة أضواء المرأة
*محررة في مجلة الفراهيدي
*لها قصائد منشورة في الصحف والمجلات المحلية ..
*شاركت مؤخرا” في ورشة عمل الكتابة من أجل الحياة الخاصة بالكاتبات العراقيات الشابات
(حصرا” ) وفازت بالمرتبة الأولى ..
ـــــــــــ طلبت المقدمـة من الشاعرة أن تقرأ نصها الفائز :
تمرد
القابعون في صدر العادات
يلّوحون بقطع أناملي
عيونهم ملأى بالضّلال
يظنون أنّي سأتلاشى في مزاجياتهم الموبوءة
لا يعلمون بأني أرقصُ فوق الجمر
أحدّقُ في عينِ السماء
وأعيش أيامي التي لن تعود
من يُسدل الستار على قصائدي ؟
مزقوا جميع أوراقي
مزقوا قلبي
لا أحدَ يستطيعُ تمزيق ذاكرتي .. !
ـــــــــــــــــ كانت تتوقع بالفوز ..وتقول : أن الورشة أضافت لي : الأستفادة في التدريب ونشر
أحدى قصائدي في كتاب خاص بها .. عيون إنانا ..
قالت نور العنزي : أنا أحبّ القراءة .. كنتُ أجمع مصروفي وأشتري به الكتب .. أقرأ أكثر مما
أكتب … أقرأ الشعر والرواية وكتب تخص المرأة ..
أيها الأله
أتسمعني ؟
أريد أجابة
لِمَ خلقتني من طين ؟
يبسَ طيني مذ خلقته
وأصبحتُ أقسى من الصخور ..
( نور العنزي )
ــــــــــــــــــــــ نور العنزي أسمعتنا بعض نصوصها :
بحصانةٍ من الله
حطم محمدٌ أصنام َ الكعبة
من يعطني الحصانة
لأحطم أصنام التقاليد !
ــــــــــــــ
أنصبُ خيمتي في أرض خيالية
تفور دلال قلبي
فتطفح عيني
وتجود
مشردة أنا
لا قلب يحتويني
سلالات من الحزن أنا
وكومة من عادات وتقاليد تمشي
أفكار ميتة في ظلمات روحي
لا أقوى على إجهاضها
وقرارات أتخذتها
ما زالت هاجعة في الظل
تنتظر إمضاء أحدهم لتتحقق
من سيفقدني حين أرحل
ربما دفتر مذكرات ، ربما ورقة
حتى الجمادات لها قلب يلتاع لحزني
ومن يزعمون أن لهم قلبا
رصصتهم على الأرفف
يراقبون ظلي البائس
ويبتسمون
ـــــــــــــــــــــ
طويل ليل الشتاء
غازلني !
والقبلة بعشر أمثالها ..!!
ــــــــــــــــــ
ترفرفُ الدموع على وجه عاصف
لا تنبس الشفاه اليابسة بكلمة
يراقبني المارة
وأنا على حافة الإنتظار
وحدي مع عقرب الساعة
وأخاف أن يلسعني !
ـــــــــــــــــ
أنغرس كشجرةٍ في غرفتي
أراقب الجمادات وأتحدث معها
أسمع نبضات ساعة الحائط
ثمّ أصوغ لحنا” تتمايل عليه أغصاني
كم كان أهل بيتي
يستظلون بي عند الفجيعة
آهٍ يا أهل بيتي
ليتكم ما قطعتم أزهاري
ليتكم جعلتموني أثمر !
ـــــــــــــــــ
وفي نهاية الجلسة أثيرت بعض الأسئلة ضمن حوارات أشترك بها :
الفنان عادل الجبوري
الشاعر مقداد مسعود
الشاعر علي الإمارة
الشاعر عبود هاشم
الشاعر ثامر سعيد آل غريب
الشاعر عبدالله العزاوي
ــــــــــــــ
تم تقديم درع الأبداع من قبل رئيسة المنتدى الشاعرة بلقيس خالد وكما تم تقديم شهادة الشكر
والتقدير من قبل ملتقى جيكور ,, أضافة إلى تقديم شهادة الشكر والتقدير للدكتورة سندس
صديق بكر .. وصورا” فوتغرافية لهما من قبل الشاعر زكي الديراوي ..
ــــــ الشاعرة سندس صديق بكر ، شكرت نور العنزي كما شكرت الحضور وقالت :
وعسى أن نلتقي مرات ومرات …!!

عن Resan