اخر الاخبار
الاختلاف في التسمية لايفسد متعة القراءة!!

الاختلاف في التسمية لايفسد متعة القراءة!!

المرسى نيوز /خاص

كانت لنا زيارة مساء  الجمعة 27/ا10لى شارع الفراهيدي ،الشارع الذي ابتكره الشباب ..وظلوا  يطورون ويقرؤون ويكتبون من وحي الفراهيدي ،ومن وهج تراث المدينة الثقافي.

حصل أختلاف رائع بمقاييس الاختلافات اختلاف ودي هدفه ثقافي ومن اجل الثقافة ..

حين انشات (جهة معينة) نادي اطلقت عليه نادي القراءة..بلافته ضوئية  ملونة في منتصف شارع الفراهيدي ..مما اثار حفيظة  السيدة سهاد عبد الرزاق رئيسة ومؤسسة نادي القراءة في البصرة وحتى بعض المثقفين  والذي انطلق منذ سنة تقريبا واصبح له مريدون ومتابعون وأقام ورش ثقافية وندوات للقراءة شارك فيها كبار الادباء من بينهم محمد خضير وكاظم الحجاج ومحمد صالح عبد الرضا وغيرهم حتى صارت له بصمة ثقافية في المدينة ..

النادي في الفراهيدي  يبدو للمطلع عليه لاول مرة وكانه هو نادي القراءة مما اثار الالتباس..واعترضت الزميلة سهاد التي هي مديرة تحرير وكالة المرسى نيوز الوكالة التي سجلت حضورا لافتا على الخارطة الاعلامية العراقية ..

ودخلنا في حوار ثقافي ممتع مع القائمين على نادي القراءة في الفراهيدي وكانوا شباب في غاية الخلق والروعة والثقافة  والاستجابة  لمعالجة الاشكال ..وبين الزعل المغمس بالمحبة ، والعتب المغلف بالطيبة البصرية .

اتفقنا ان يغير الشباب الاسم الى (نادي الثقافة في الفراهيدي) باقرب وقت ممكن  لفك الاشكال والاشتباك الثقافي ..

جميل ان نختلف من اجل الثقافة وجميل ان يكون اختلافنا لاشاعة الثقافة

ننتظر من الشباب في الفراهيدي تغيير الاسم لتكون لنا امسية ادبية ثقافية حوارية امام ناديهم وتدعوهم  الست سهاد لمبادرة مماثلة في ناديها  ..

تحياتنا لكل من شاركنا في الحوار الممتع من المثقفين والمبدعين ومحبي الثقافة ..

عن Resan