اخر الاخبار
قصة المكتبة العامة في قضاء ابي الخصيب !!

قصة المكتبة العامة في قضاء ابي الخصيب !!


المرسى نيوز / داود الفريح
في بداية الطريق المؤدي الى قرية باب سليمان مابين قصر الهارون الذي شيد عام 19277 , وجسر القرية الخشبي الذي افتتحه الملك فيصل الاول عام 1924  تقع المكتبة العامة في قضاء ابي الخصيب والتي تعد من شوامخ القضاء و معالمه وواحدة من مكتباته القديمة ويعود تاريخ تاسيسها مابين عام 1963 و1965 اذ افتتح بوابتها عبد الرحمن البزاز رئيس وزراء العراق حينذاك .

معلنا عن اول مكتبة حكومية تفتح في القضاء حيث كانت تحتوي على الكثير من المخطوطات والمصادر القديمة ذات قيمة لم تعادل باي ثمن

اذ في ثمانينيات القرن الماضي وابان الحرب العراقية الايرانية تعرضت المكتبة للسرقة والاغلاق حتى انتقل مقرها مؤقتا الى معمل نجارة البصرة في منطقة الجمهورية وفي تسعينيات القرن الماضي ايضا تعرضت المكتبة للسرقة والاغلاق من جديد الا انه وبجهود الخيرين من المنطقة وابنائها المخلصين اعيدت اليها اغلب الكتب والمخطوطات المسروقة .

الا انه وبعد سقوط النظام اي مابين عامي 2010 و2011 تقريبا استغلت بناية المكتبة مؤقتا كقائممقامية للقضاء وبعدها تظافرت الجهود من المنظمات الحكومية وغير الحكومية والمؤسسات الثقافية حيث اهدية لها الكثير من الكتب والمصادر والاثاث اذ تحتوي المكتبة الان على اكثر من ستة الاف كتاب وفيها قاعتين مكيفتين للمطالعة والابحاث

ولا تزال المكتبة تحتفظ بنفس اطلالتها القديمة وبنايتها الجميلة على الرغم من التغيير البسيط الذي يجري بين الفينة والاخرى على اصباغ جدرانها حفاظا عليها من التاكل

ومن غير موعد ولا ميعاد دخلنا المكتبة فاستقبلنا موظفوها بالابتسامة والترحاب واسترسلت بنا حديثا امين المكتبة السابق رنا عدنان عن تاريخ تاسيسها واهم الاحداث التي تعرضت اليها داعية الاهتمام بها وتسليط الضوء عليها ذاكرة اهم الرواد الذين كانوا يتردود عليها كالشاعر المرحوم مصطفى عبد الله والروائي ناظم المناصير والاستاذ ياسين صالح العبود والاستاذ طه عبد الخضر والاستاذ فاخر مطرود والدكتور ناصر والدكتور شمران وغيرهم الكثير

 

عن Resan